ما بين «فصل فيش الخلاط» وقول «لا»: ٦ مهارات حياتية مهمة لم نتعلمها في المدارس

مع اقترابي من سن الثلاثين، أصبحت أكثر من أي وقت مضى أتأمل في مرحلة العشرينيات والدروس التي خرجت بها منها. أعتقد أن هناك الكثير من الدراما والمشكلات التي يمكننا تجنبها كأشخاص راشدين لو أننا تعلمنا بعض المهارات الحياتية المهمة في المدارس أو في مراحل مبكرة من حياتنا، بعض هذه المهارات هي:

١) مهارة «تنقيط الناس بسكوتك»

يقول المثل الدارج “نقِّطنا بسكوتك” أي “يا حبذا أن تحتفظ بكلامك الذي يخلو من أي قيمة لنفسك”، للأمانة هذه مهارة عظيمة، لأنه ليست كل الأوقات، أو كل المواقف تتحمل الكلام الفارغ والتعليقات البلهاء.

٢) مهارة «قول لا»

أعتقد أن هذه من أهم المهارات الحياتية التي نعاني كثيرًا بسبب عدم تمكنا منها، نقول نعم لكل شيء لأننا نخجل من قول لا، أو أننا نخشى أن نجرح مشاعر الآخرين بقول لا، أو أننا نخاف أن نخسر حب/تقدير/مكان/فائدة معينة إذا قلنا لا. فتكون النتيجة في الغالب أن نجامل على حساب حياتنا، بل ونعيش حياة يصممها لنا الآخرون فقط لأننا لا نملك الجرأة لأن نقول لا للأمور التي لا نريدها.

٣) مهارة «توريط النفس»

حسنًا، أستطيع أن أزعم أنه إن كان هناك عامل واحد رئيسي فقط ساهم في بناء شخصيتي بشكل جذري (بعد توفيق الله) هو أنني “أورّط” نفسي كثيرًا في أمور أعتقد أنني لست “قدّها”. لا أستطيع أن أحصي لك، عزيزي القارئ، عدد المرات التي قبلت فيها بالقيام بمهمات “انتحارية”، أو حتى أنني بكامل قواي العقلية طلبت أن أقوم بها سواء على الصعيد المهني أو الشخصي، بالرغم من علمي المسبق بأنني سأندم وأقول «ياليتني مت قبل هذا وكنت نسيًا منسيا»! توريط نفسك يقتضي بأن تقبل تحديات تخرجك في منطقة الراحة الخاصة بك، كلما فعلنا ذلك أكثر، كلما استطعنا أن ننمي مهارتنا، معرفتنا، وذواتنا بشكل عام.

٤) مهارة «قط الوجه»

يقال باللهجة السعودية الدارجة “لا تقُط وجهك”، ويقصد بذلك لا تقحم نفسك فيما لا يعنيك أو لا تفرض نفسك على الناس، وهو أمر ضروري بطبيعة الحال. لكن في بعض المواقف نحن فعلاً نحتاج أن “نقط وجهنا” حتى نستطيع أن نخلق فرص تعود علينا وعلى الآخرين بالمنفعة. مثلاً تخيل أنك في تجمع مهني ما، وهناك شخصية مهمة أو خبير يتحدث مع مجموعة من زملائه، وأنت تعلم أن محادثة قصيرة مع هذا الشخص ستضيف لك/لكما الكثير، هنا لديك خياران: أن تبقى بعيدًا وتضيع على نفسك فرصة مثمرة، أو أن تقط وجهك بشكل احترافي وتبدأ بإجراء محادثة مهنية معه. وأنا أقول أنها مهارة لأننا نحتاج أن نفهم ما هي الطريقة المناسبة والأوقات المناسبة لقط الوجه. فمثلاً إن صادفت هذا الخبير ذاته وهو يستمتع بالعشاء مع عائلته في مطعم، فالطبيعي أن تحترم نفسك وتبقى بعيدًا.

٥) مهارة «فصل فيش الخلاط»

أنا مؤمنة بأن كل بني آدم منا يحمل داخل رأسه “خلاطًا”، نعم خلاط! فنحن لا نتوقف عن التفكير المستمر في أهم الأمور وحتى أكثرها تفاهة، لا نكف عن الثرثرة داخل أذهاننا، لذلك أُشَبِّه هذه الحالة بالخلاط الذي لا يتوقف، والمذهل أننا نتفاخر بكثرة التفكير لأننا نرى أنها دلالة على الذكاء والمعرفة، إلا أن إجهاد العقل بكثرة التفكير قد يعمي البصيرة. نحن نحتاج لأن نهدأ هذا العقل الذي لا يهدأ، أن نبطأ من ركضه بشكل مؤقت بين الحين والآخر، حتى نستطيع أن نرى الأمور بشكل أفضل. البعض يمارس التأمل كوسيلة لـ “فصل فيش الخلاط”، البعض يمارس الرياضات/الهوايات التي تشغله بدنيًا لكن لا تشغله ذهنيًا، أو حتى أخذ استراحة والابتعاد عن العمل بكل تفاصيله والتفكير فيه لفترة، أيًا كانت الطريقة، المهم أن نرحم هذا العقل من الغرق في التفكير المنهك المستمر، لأننا بالضرورة سنغرق معه.

٦) مهارة «الاحتضان»

عندما نحضن شخص، تفرز أجسامنا فوريًا هرموني الإكستوسين والسيروتونين المسؤولان عن الشعور بالسعادة والمزاج الجيد، كما يعزز هذا الفعل شعور الثقة بالنفس، ويعزز المناعة ويخفف من التوتر، ويوازن عمليات الجهاز العصبي [١]، أنا مؤمنة أن العديد من مشكلات هذا العالم ستعالج إن احتضن البشر بعضهم البعض أكثر.

مهارات حياتية مهمة أخرى:

  • مهارة قول “لا أعرف”
  • مهارة الاعتذار
  • مهارة عدم إضاعة الفردة الثانية من الجوارب (هل أنا الوحيدة التي تعتقد أن الكون يتآمر عليها عندما تختفي الفردة الثانية؟؟)
  • مهارة عدم الاستسلام لمشاهدة جميع حلقات مسلسلك المفضل في جلسة واحدة
  • مهارة السفر بشنطة صغيرة وأغراض قليلة
  • مهارة التسليك (أي أن تدع الشخص الذي أمامك يعيش جوّه، ما لم يتضمن ذلك الإضرار بأي منكما أو بعلاقتكما مثلاً)

ماذا عنك عزيزي القارئ؟ هل هناك مهارات حياتية أخرى تمنيت لو أنك تعلمتها منذ الصغر؟

–انتهى–

مصدر صورة التدوينة .american.edu

[١] Can A Hug Have Therapeutic Benefits?. Concord.edu

انضم إلى قائمة القرّاء الرهيبين حتى تصلك مقالات مثيرة من هذه الغرفة الصغيرة!

جارٍ المعالجة…
يا هلا يا هلا نورت القائمة!

2 Replies to “ما بين «فصل فيش الخلاط» وقول «لا»: ٦ مهارات حياتية مهمة لم نتعلمها في المدارس”

  1. مهارات مهمة قد قمتي بذكرها,أكثر ما اعجبني منها مهارة عدم اضاعة الفردة الثانية من الجوارب يجب علي التركيز فيها.
    مهارة قط الوجه احتاجها احيانا ولكني خجولة لا احب الشعور بعدم الترحيب ولكني سأحاول.
    شكرا لك فقد قرأت هذه التدوينة وانا اشرب قهوتي,كما أني قررت أن أفصل فيش الخلاط قليلا.
    تحياتي.

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s