صاحبة الغُرفة

أهلا، اسمي العَنُود 

نشأت وأنا أسمع عبارة «يادووب كلها مترين في متر ما تسوّي شي» واعتقدت أنني بالضرورة أحتاج دومًا إلى “الكثير” حتى أستطيع أن أقوم “بشيء” ما، لكن في لحظة زمنية رُفِع عني حجاب “الكثرة” لأرى أن هنالك سر في القليل.

اخترت مترين في متر كغرفة صغيرة أكتب منها مقالات أدعي أنها “مثيرة”، قد تكون مثيرة للاهتمام، مثيرة للتفكر، أو حتى مثيرة للملل! أنت وذوقك عزيزي القارئ.

لكن دعني أحدثك عن نفسي قليلاً، أنا خليط من أشياء كثيرة؛ متقاعدة (تقاعدت في سن ال ٢٨؛ عملت سابقًا في شركات استشارات استراتيجية وبنوك ومؤسسات غير ربحية)، صاحبة أعمال حرة، خطاطة، معلمة مستقلة، حكاواتية، مُدوِّنة، وأشياء أخرى أعلمها ولا أعلمها، لذلك ستجدني اكتب في موضوعات مختلفة وغالباً عشوائية من تجارب حياتية، وأفكار حول العمل والفنون، وترجمات لمقالات أحببتها، وحتى قراءات في كتب أطفال.

بدأت هذه المدونة بسبب موقف حدث لي في ٢٠١٥ حيث كنت أعمل على تحليل بيانات استبيان ما، ولفت انتباهي وقتها أن معظم المشاركين اختاروا إجابة «محايد»، فأرّقني وقتها سؤال «لماذا يختار الناس دائماً الحياد في الاستبيانات؟!»، (أنا لا أبالغ حين أقول “أرقني” وإياك أن تنعتني بالدراما كوين!) اتجهت إلى جوجل ابحث عن مقالات عربية علمية تناقش الأمر، لكن للأسف لم أجد أي شيء مفيد، اتجهت إلى المصادر الإنجليزية من مقالات علمية وأوراق بحث، وبعد فترة وجدت أجوبة شافية، لكن شيء ما بداخلي كان يقول لي أن علي مشاركة ما وجدته، ربما لأني شعرت أني محظوظة لامتلاكي أدوات لا يمتلكها البعض، مثل القدرة على فهم اللغة الإنجليزية أو حتى اشتراكات في مواقع أبحاث، لذلك قررت مشاركة الأجوبة في مقال بالعربي (وهو أول مقال في المدونة) لعل شخصًا في بقعة ما على هذا الكوكب يؤرقه هو الآخر سؤال “لماذا يختار الناس دائماً الحياد في الاستبيانات؟!” لكنه لا يمتلك الأدوات لإيجاد الأجوبة بسهولة.

قس على ذلك باقي المقالات، هذه المدونة بالنسبة لي وَقْف معرفي، أنا لا أكتب لأحدث تغيرًا في العالم أو الآخرين، أنا لا أكتب لأكون خبيرة في مجال ما أو (to establish thought leadership) كما يقال، أنا أكتب تعبيرًا عن امتناني لما لدي من مصادر مثرية من بعض الأدوات والتجارب والناس الرائعين في حياتي، ومن ثم تسهيلاً على من لا يمتلك هذه المصادر لعل ما فيها يقرّبه من إيجاد أجوبته الخاصة به إن كان هو الآخر تخطر بباله نفس التساؤلات العشوائية التي تخطر ببالي، شخصيًا أقدر جدًا كل من يقوم بهذا الأمر، فهناك الكثير ممن ساعدتني كتاباتهم ومدوناتهم على أن أنمو معرفيًا ووجدانيًا.

لكن هل أقول لك سراً؟ أعتقد أني أكتب لأني أحب الكتابة…هكذا…فقط! وصدقًا لا أعلم إن كانت الأسباب التي ذكرتها في الأعلى “حقيقية”، فالحقيقة التي اعرفها بكل اليقين الذي أملك هي المحبة..

أنت ما رأيك؟ إن كانت هناك أمورًا تود أن تشاركني إياها فسيسعدني أن تتواصل معي على هذا البريد الإلكتروني

Alanoud@2mx1m.com

  

9 Replies to “صاحبة الغُرفة”

  1. ولعل بعض المواقف، تحدث لنا تغييرًا في حياتنا،
    لِنُدْرِك بعدها أن كل مانمر به يكون لصالحنا…

    Meeeshooo

    إعجاب

  2. مرحبا العنود
    اولاً اشكر شخصك المثقف على كينونتك المحبة للمعرفة ومشاركتها مع الآخرين وكذلك اشكر الصدف الرائعة التي ترميني في طرق المثقفين والمبدعين والرائعين ربما لأنها تعلم عن رحلة بحثي لمثل هؤلاء النادرين وربما فعلاً قد اجد بعض الأجوبة ،، اختي العنود انا ممتنة لما تفعلينه في هذه المدونة فاستمري بارك الله فيك .

    اختك ام صالح
    اعلامية

    إعجاب

  3. رائعة أجمل مدونة قراءتها لحد الآن ، بإعتقادي الناس تتجه لاختيار المحايد لأنها لا تعرف نفسها حق المعرفة، هو الخيار الآمان و الأسهل و الأكسل و يعفي من أي مسؤولية، عندما أقوم بإستبيان لا أضع هذا الخيار لأنني أعرف ان الغالبية سوف ترتكز عليه

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s